رجح وزير الصناعة محمد بن مرادي أمس إمكانية إنجاز مصنع مجمع رونو الفرنسي لصناعة السيارات في الجزائر بالمنطقة الصناعية لبلارة بجيجل، قائلا بأن المفاوضات متواصلة مع مجمع رونو بغرض التوصل إلى اتفاق قبل نهاية السنة.

  • وأضاف الوزير على هامش الرد على الأسئلة بمجلس الأمة قائلا بأنه كان من المفترض أن يقام المصنع الذي سينتج 75000 سيارة في مرحلة أولى، ثم 150000 وحدة في مرحلة ثانية في الجزائر العاصمة على موقع الشركة الوطنية للسيارات الصناعية.
  • وما تزال المفاوضات مستمرة مع الطرف الفرنسي حول جوانب أخرى من المشروع، الذي سينجز طبقا للقاعدة 49 / 51 بالمئة المتعلقة بالاستثمارات، وفي هذا الصدد أفاد بن مرادي بأن الحكومة الجزائرية لم تحدد بعد توزيع الـ51 بالمائة من رأس المال الذي يعود للجزائر، علما أن نسبة إدماج المشروع ستبلغ في المرحلة الأولى ما بين 20 و25 بالمائة، ليتم رفعها إلى 60 بالمائة بعد إضافة صناعة العجلات المطاطية والزجاج.
  • ولدى تطرقه للمشاريع الأخرى التي تدخل ضمن الشراكة مع فرنسا، أفاد وزير الصناعة بأن المشروع الخاص بمجموعة "لافارج" لإنجاز مصنع لإنتاج الإسمنت بأم البواقي قد تمت تسويته، علما أن المصنع الذي تبلغ تكلفته 360 مليون أورو سينتج 2 مليون طن.

(¯`·.¸(¯`·.¸(¯`·.¸( ZouNa) ¸.·´¯)¸.·´¯)¸.·´¯)