يعيش عدد من الإقامات الجامعية بولاية باتنة، منذ بداية هذا الأسبوع، حالة غير عادية، بعد الأحداث التي أصبحت تسجل على مستوى عدد منها، أرجعته بعض الأطراف إلى بروز صراعات ومصالح شخصية داخل هذه المقرات الجامعية.
فبعد حادثة اكتشاف طلبة لقطع زجاج في وجبات غذائية بالإقامة الجامعية حملة 1 منذ يومين، التي أرجعتها إدارة المديرية الولائية باتنة بوعقال إلى وجود نزاع بين فصيلتين من العمال على مستوى الإقامة ومحاولة طرف توريط الطـرف الثـاني، ورغم أن الإدارة سارعت إلى تحويل ما يقارب عشرين عاملا إلى جهة أخرى، إلا أن العملية تكررت، حسب بعض الطلبة الذين أكدوا لنا ذلك، وهو ما جعل مصالح الأمن تفتح تحقيقا لتحديد المتورطين.
من جهة أخرى، باشرت مصالح الدرك الوطني تحرياتها، أمس، لتوقيف المشتبهين على مستوى الإقامة الجامعية فسديس 3، على خلفية الشجار الذي وقع ليلة أول أمس بين طالبات مقيمات، حيث تطورت المناوشات بعد اقتحام عدد من الغرباء أسوار الإقامة، حسب ما أكده شهود عيان لـ''الخبر''، الذين أشاروا إلى أن بعضهم كانوا في حالة سكر وقاموا برمي الحجارة على بعض المقيمات، وهو ما استدعى تدخل أعوان الأمن الجامعي، الذين دخلوا في مواجهات معهم، قبل أن يهم هؤلاء بالفرار .
وكان عدد من المقيمات قد قمن، صباح أمس، بغلق مقر إدارة الإقامة ورفع شعارات تطالب بتوفير الأمن، حيث رددن عبارات خمسة أعوان أمن لا يكفي لحماية 1700 طالبة.
على صعيد آخر، علمت ''الخبر'' بأن مصالح الأمن، تكون قد استمعت، أمس، لمديرة الإقامة الجامعية 2000 سرير بنات، بعد وفاة طالبة بأزمة قلبية، واتهام بعض الطالبات لها بالتقصير، في الوقت الذي أكدت المديرة على أنها قامت بواجبها على أحسن وجه بشهادة عدد من العمال.

(¯`·.¸(¯`·.¸(¯`·.¸( ZouNa) ¸.·´¯)¸.·´¯)¸.·´¯)